Menu
class

تفاصيل خبر

«سناب شات» و «السيلفي» يغزوان مهرجان «أتاريك» .. وإقبال كثيف للزوار

x1220096.JPG.pagespeed.ic.tWL4i5KMW_

يشهد مهرجان جدة التاريخي، «اتاريك»، في حلته الجديدة، إقبالا كثيفا من الأهالي، الذين يتوافدون عليه من جميع مناطق المملكة، للاستمتاع بما يقدمه من فقرات متنوعة، وفعاليات مبهرة؛ في ظل حالة التجديد، التي طرأت عليه عقب تولي هيئة الترفيه، رعايته لأول مرة هذا العام.

ويقضي زوار المهرجان أوقاتًا عائلية مبهجة، وسط حرص كبير من الشباب على تسجيل هذه اللحظات الممتعة، بالصور السيلفي، وعبر «سناب شات»؛ من أجل الاحتفاظ بالذكريات الممتعة لهذه المناسبة الفذة.mobileAd

فنون البحارة

واستمتع الأهالي بمشاهدة الفنون الشعبية للبحارة، من خلال عرض مسرحي مخصص، يضم الأهازيج والأغاني القديمة، التي كان يتسلى بها البحارة، وصاحب ذلك متحف يعرض أهم أنواع الأسماك الموجودة في البحر الأحمر، وكيفية صناعة الشباك، وأدوات الصيد بصورة حيّة.

ويعتبر المعرض المصاحب للمهرجان، من أكثر الأركان ارتيادا، ومشاهدة، وتكثر فيه زوايا الحكاوي، والذكريات، والتقاط صور السيلفي، بين العائلات، للتعبير عن مدى سعاتهم باقتناء تلك الأشياء آنذاك، مثل: أوائل أنواع الهواتف الثابتة، والنقالة، والبيجر، وأجهزة التلفاز، والفيديو، وأنواع الألعاب، والحلويات، والمواد الغذائية، والمعلبات، وأدوات الشعر، والجسم، وعرض أفلام الكارتون.

ركن الكتاتيب

وشهد ركن الكتاتيب، الذي يحكي كيفية تطورها إلى مدارس، إقبالا كبيرًا من الزوار الصغار، الذين استمتعوا بمشاهدة الطرق البدائية للدراسة، وتطورها، وأساليب العقاب، والثواب، التي كانت مستخدمة آنذاك، والمقارنة بين الجيلين.

تنظيم مبهر

من جانبهم أشاد الزوار بالتنظيم المبهر لنسخة المهرجان هذا العام، قالت «أم وليد»: «رغم فعاليات الطائف، فإنا حرصنا على زيارة المهرجان، والاستمتاع بمشاهدة الحارة الحجازية الجداوية، دفعنا للحضور، خاصة بعدما سمعنا عن التنظيم المبهر هذا العام». ويقول فيصل الجهني: «مهرجان جدة التاريخي، هذا العام ممتع، ويعد من أفضل الأماكن التي ترتادها الأسرة بكل أريحية».

الرأي ذاته يؤيده الوافدون، ومنهم سيدة باسكتانية تدعى فريال خان، التي قالت: «المكان ممتع وجميل وحرصت على تصوير أبنائي في كل زواياه، واقتناء العديد من الذكريات، والأدوات والأزياء، التي تعبر عن التراث الحجازي الجداوي، وأحرص على نقلها إلى باكستان».

وتحدث عدد من الشباب، والفتيات عن انطباعهم بخصوص المهرجان، فأوضحوا لـ»المدينة»، أنهم يعتبرون التقاط السيلفي، وسناب شات، في مختلف الأركان، أكبر وسيلة للتعبير عن الرضا، والفرح، والاستمتاع بما يشاهدونه.

المصدر: المدينة