Menu
class

تفاصيل خبر

«رمضاننا كدا٢» يعيد للجيل الجديد ألعاب السقيطة والعزيزة والفرفيرة

28

استعادت ألعاب السقيطة والكبت والبربر والليري والعزيزة والفرفيرة والمدوان، وجودها داخل فعاليات «رمضاننا كدا2»، حيث حرصت إدارة مهرجان جدة التاريخية على توفير أركان خصصت فقط لممارسة تلك الألعاب القديمة، وجذبت أعدادًا كبيرة من الزوار، الذي حرصوا على إطلاع أبنائهم على ثقافة الماضي، والزج بهم داخل ساحة الألعاب لممارستها.

وأشاد محمد العمري (والد لطفلين) بجهود إدارة المهرجان التي حرصت على استعادة ألعاب الأطفال القديمة، والتي بدورها ساعدتهم في قضاء أوقات فراغ مليئة بالأنس والمحبة، إضافة إلى أنها أسهمت في تثقيف أجيال الآيباد بطرق التسلية الوحيدة التي كانت تستخدم قديمًا، مبينًا أن إبراز هذا الجانب أسهم بشكل غير مباشر في المحافظة على التراث الشعبي من الاندثار بوصفه من المورثات الشعبية التي يتوجب المحافظة عليها في الوقت الحالي. وقال إن ساحة الألعاب الشعبية في جناح «ألعابنا كانت كدا»، امتلأت عن بكرة أبيها بالزوار الذين أحضروا معهم أطفالهم، رغبة في تجربة الألعاب التي تعتمد في جلها على الحركة، والانتقال بهم من مرحلة «الحكاوي» إلى النزول للميدان وممارستها، كما كان السابقون يقضون جل أوقاتهم عليها. وبحسب زوار فعاليات «رمضاننا كدا2»، فإن الألعاب القديمة تستهوي الأطفال والشباب، وذلك لسهولة تأديتها وبساطتها وبثها روح الحماسة والمنافسة والتسلية والمرح لمؤديها، حيث إنها تعتمد بشكل رئيس على المهارات والقدرات البدنية وخفة الحركة والمناورة والدقة والملاحظة والذكاء والتفكير وسرعة اتخاذ القرار بالوقت المناسب.

المصدر: المدينة