Menu
class

تفاصيل خبر

المهرجان دفع 800 عائلة لترميم منازلهم داخل المنطقة .. (مشعل بن ماجد) نجح بتوحيد الجهود والامكانيات لتطوير (التاريخية)

12

نجح مهرجان جدة التاريخية في جذب وتوحيد الجهود والامكانيات بتوجيه محافظ جدة ورئيس اللجنة العليا لمهرجان جدة التاريخية صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد. حيث كشف رئيس بلدية جدة التاريخية المهندس سامي نوار عن حزمة من المشاريع التطويرية للمنطقة التاريخية منها مشاريع النظافة حيث اختلفت عقود النظافة والتي لمسها الزوار داخل المنطقة التاريخية، وهناك مشروع الارضيات، فخلال 5 سنوات الاخيرة كان هناك مشروعين، الاول بطول 60 الف متر مربع والثاني 120 الف متر مربع ارضيات بالتعاون مع المهرجان والمحافظة والهيئة العليا للسياحة، وتم استخدام هذه الارضيات لإيجاد مساحات للحارة واصبح هناك متسع للفعاليات وكذلك توسعة الشوارع، حيث أصبح المجال افضل، في السابق كانت الشوارع عشوائية وكانت الطرق غير صالحة ولكن هذه جهود قدمت من أمين جدة الدكتور هاني ابوراس.

واضاف المهندس سامي نوار أن هناك مشروع مسار الحج لـ”عثمان بن عفان” الى باب مكة ومنه الى باب “البنط” اذ سنقوم بإصلاح الواجهات واعادة البوابة وانشاء مواقف “للدراجات” ولوحات تعريفية والكترونية، ووضع برنامج ناطق بثلاث لغات بالمنازل.

ولدينا مشروع ترميم باب شريف واصلاح وترميم البيوت المتدهورة والمنهارة وجعلها جاهزة، بواسطة الدولة او مالك البيوت، مع استخدام المباني للأسر المنتجة وصناعة مردود مادي لملاك المنازل. ومن ضمن المشاريع ماجاء من توجه “الامين” بتعيين 150 حرفياً في عدة مهن، اما في البناء او التلييس او الكهرباء او النجارة، ونحن بصدد التعاون مع الوزارة حول ذلك لدعم المشروع. ولدينا مشروع ضخم لتركيب 1400 كاميرا حرارية وضوئية ضد الكسر وتعمل على الكهرباء والضوء وسيكون هناك مراكز مراقبة. ومن ضمن المشاريع تطوير ميدان البيعة وباب مكة وسوق اللحم وباب شريف وشارع الذهب، ومن ضمنها وضع محطة رئيسية “للمترو” تصب من كل الاتجاهات في المدنية التاريخية، واخيراً مشروع تغيير الاعمدة في المدينة التاريخية.

واختتم نوار حديثه بقوله، أن مهرجان جدة التاريخية له نتائج ايجابية على المستويات الثقافية والاقتصادية والتوعوية، لدى المهتمين والمجتمع وملاك البيوت. الجدير بالذكر أن الامانة عام 1400 وضعت نظام الحفاظ على المباني منذ 37 عام في المدينة التاريخية، وساعد هذا القرار على الحفاظ على المنطقة، وبعد ذلك انشئت ادارة حماية المنطقة التاريخية، وخلال هذه الفترة حافظنا على المدينة وخسرنا بعض الاجزاء واحتفظنا بالكثير من المباني. خلال تلك الفترة احضرت الامانة استشاري وقامت بجرد المباني الموجودة، ووجدنا عدد المباني المصنفة وغير المصنفة 612 مبنى، ثم قامت الامانة بانشاء بلدية المنطقة التاريخية 1434 هـ و تم حتى الان اصدار 800 تصريح.

المصدر: البلاد