Menu
class

تفاصيل خبر

«المظلوم» استعادت التاريخ و«الشام» جسَّدت التراث

b69

يستقبل مهرجان جدة «كنا كدا 3» زواره بعبق الماضي وعراقة التراث الحجازي الضارب في القدم، «رواشين» ومبان تحاكي تاريخ العروس وممرات وأزقة تفوح منها رائحة البحر. حارتا المظلوم والشام روتا للزوار حضارة جدة القديمة، فما بين الزوايا يظهر مجسم سور الحارة القديمة الذي يحاكي واقع «الحواري» بجرة فول عتيقة وبائع لبن لا يمل من الدوران في شوارعها، ومكوجي وسقاء ماء يتجول ليروي ظمأ المارة. وفي زاوية أخرى يقف الزوار على أبواب الفكهاني والبقال بحصيرتهما البسيطة، ويشاهدون الحداد وهو يسن سكاكينه بآلته المتآكلة التي يديرها بقدمين حافيتين. وفيما يتأمل الزوار التفاصيل الدقيقة في «حارة كنا كدا»، يقطع لحظات التأمل صوت الحارس الليلي وهو يحاول ترهيب العابثين بأمن السكان. يشار إلى أن «حارة كنا كدا» عبارة عن مجسم مصغر صمم بإشراف الفنان إحسان برهان يحوي كل تفاصيل حارة قديمة تضم ستة دكاكين و15 فعالية بمساحة 4 آلاف و500 متر واستخدمت فيه مادة استايراوفوم، داوم على إنجازه 300 شخص خلال 35 يوما بمعدل 1008 ساعات متواصلة ليظهر بشكله النهائي الذي لاقى استحسان الحضور.

المصدر: عكاظ