Menu
class

تفاصيل خبر

المسحراتي في استقبال زوار المهرجان

19

أعاد «رمضاننا كدا2» الأضواء للمسحراتي بعد انقطاع دوره عن ليالي رمضان في عصرنا الحالي، بعد دخول وسائل التنبيه الحديثة مما أدى إلى انحسار صوت المسحراتي عن أزقة الحارات، وطرق الأحياء، ليعود صوته صادحًا في المهرجان من خلال مجموعة من الشباب استرجعت صدى الذكريات بحمل الطبول والتجول بين رواد المهرجان يرددون الكلمات التي كان يشتهر بها المسحراتي (أيام زمان).الشاب المسحراتي ياسر عادل عثمان يقول: المسحراتي مهنة ورثتها من الآباء والأجداد خلال شهر رمضان المبارك، وأنا متواجد في جدة القديمة خلال شهر رمضان منذ سنوات وليس للمشاركة في مهرجان جدة؛ ولكن مع بداية المهرجان من العام المنصرم اشتركت في المهرجان.وعن اسباب غياب المسحراتي يقول: من أهم الأسباب هي القنوات الفضائية والإعلام الذي ألغى دور المسحراتي.أما المسحراتي الشاب خالد منياوي فيقول: مهنة المسحراتي اختفت بشكل كبير لدى أغلب الدول العربية. وفي مهرجان جدة ولله الحمد رجعت هذه المهنة لتعريف الأجيال الجديدة بالمسحراتي وتراث الآباء والأجداد، ورجعت معها الكمات التي اشتهر بها المسحراتي في الحارات ومنها: أصحَ يا نايم ووحّد الدائم، ورمضان كريم، وغيرهما من العبارات الرنانة التي يسمعها الناس.

المصدر: المدينة